الرئيسيةالرئيسية  اضف موقعكاضف موقعك  اتصل بنااتصل بنا  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 هذا أهم بحث لإصلاح المسلمين اليوم في دكتوراة لمدير العام لدار الكتب وعمره 94

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملك الحصريات
مالك ومؤسس موقع هواك
مالك ومؤسس موقع هواك


مـےـزآجـےـي :
الجـےـنــےــس : ذكر
المـشـآركآت : 6188
نقآط التميـزيـه : 151399
عــےـمــےــري : 24
وَظْـيْفَـتْے : ABLODER
السٌّمعَة : 152

مُساهمةموضوع: هذا أهم بحث لإصلاح المسلمين اليوم في دكتوراة لمدير العام لدار الكتب وعمره 94   السبت 27 مارس 2010, 11:43 am

بسم الله الرحمن الرحيم

هذا أهم بحث لإصلاح المسلمين اليوم في دكتوراة لمدير العام لدار الكتب وعمره 94
هذا أهم بحث لإصلاح المسلمين اليوم- دكتوراة فى الحسبة من المدير العام لدار الكتب والوثائق القومية سابقا الذي عمره 94

لقد انشرح صدري لما قاد الشيخ على جمعة (مفتي مصر حاليا) المراجعات الفقهية مع من يجاهدون المسلمين بالسيف بالمجتمعات الإسلامية (حكومة وشعبا) فأجاد ثم لما أخرج الشيخ القرضاوي كتاب فقه الجهاد وهو كتاب قيم في بابه ولكنه ناقص لأمر هام وكذا المفتي لم يتعرض لنفس الأمر الهام

والأمر الهام هو (الحسبة) وهي جهاد المسلمين (حكومة وشعبا) فيما بينهم بلا سيف - ربما بالعصى لمن عصى! ابتسم

واللطيف أن المدير العام لدار الكتب والوثائق القومية سابقا وعمره 94 سنة خرج وانبرى لهذا الأمر الذي أهمله مشايخ الإسلام وقدم لدكتوراة فى قسم الشريعة بكلية الحقوق بجامعة القاهرة يوم الثلاثاء 17 نوفمبر الماضي فكان أكبر طالب يحصل على دكتوراة (الشيخ الدكتور محمد فريد عبد الخالق) وعنوانها (الإحتساب على ذوي الجاه والسلطان) وناقشه فيها ورثة الشيخ أبو زهرة رحمه الله تعالى من كبار أساتذة العصر وقد تعرض للغرب وحلل الأمر فى غاية النجاح

ومعلموم أن نطام الحسبة يقوم به مصالح سرية مثل بعض أقسام فى FBI
حيث يراقبون كل من يخرم القانون من رشاوي وخلافه فى داخل البلاد في حين ال CIA بعض أقسامها تفعل نفس الشيء
خارج البلاد

فيجب على كل من يهمه الأمر أن ينظر فيها
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

منقول
د/فريد عبدالخالق .. الاحتساب على ذوى الجاه والسلطان

تتويج لعمر في الدعوة والتربية

قصة الإسلام - عادل صديق

لم تكن مفاجأة كما وصفها الكثيرون أن يتفرد المربي الفاضل الدكتور "محمد فريد عبد الخالق" بالحصول على درجة الدكتوراه من جامعة القاهرة، وذلك في 17 من نوفمبر 2009م وبعد تسعة عقود قضى أكثرها في الدعوة إلى الله منذ تعرف على الشيخ حسن البنا -رحمه الله- مؤسس جماعة الإخوان المسلمين في حقبة الأربعينيات. ومن منظور الناس أن الرجل بعد أن بلغ 94 عامًا -وهو رقم له مغزى- يريد أن يحقق حلمًا كان يراوده منذ كان يافعًا، أو لعلّه يريد أن يدخل موسوعة "جينيس" للأرقام القياسية، أو أن لديه فضل قوة وفراغ، وقد كسر حاجز التسعينيات يريد أن يستغلها لتحقيق مجدٍ ما، أو إرضاء نفس تواقة إلى فعل شيء جديد غير مسبوق ليشار إليه بالبنان، فالعمل بالدعوة إلى الله يمنح الحياة كلها بركة.

لكن الرجل لم يكن في حاجة إلى حزمة الاحتمالات التي يزن بها الناس الأمور بموازين لا تخلو من الخلل، فهي موازين مادية، فالأستاذ فريد عبد الخالق كان من الدُّعاة إلى الله على بصيرة، وحمل عبء الدعوة مهما كلفته من جهد وعناء، ونال ما يمكن أن يناله رجل في مثل موقفه في دولة لها موقف من الدعاة إلى الله.

من هذا المنطلق قال الأستاذ محمد فريد عبد الخالق في باعث التقدم بهذه الأطروحة التي تعدّ درسًا للأجيال، وزادًا تربويًّا لمن عانى الضعف والهزال والشيخوخة المبكرة وهي ما زالت في ريعان شبابها، فقد قال رسولنا r: "إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة، فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليفعل"[رواه أحمد فى مسنده وهو صحيح]. كأن الأستاذ في علوّ الهمة يعطي الأجيال درسًا في الثبات، فما غيّر وما بدل طوال عمره المبارك.

هذا التقديم من أجل إنجاز جديد لرجل تجاوز التسعينيات، وما بين 1915- 2009م عاصر أحداثًا كثيرة، وقضى زهرة شبابه في الدعوة إلى الله، وأراد أن يكون الختام مسكًا بأن يضرب المثل والقدوة في دعوته، فلماذا لا يكون قدوة في مثابرته وإصراره، وسلفًا ومثلاً للشباب؟!

مسيرة حياته

وُلِدَ فضيلة الدكتور محمد فريد عبد الخالق في مدينة فاقوس محافظة الشرقية بمصر في 30 من نوفمبر عام 1915م، ثم انتقل مع عائلته بعد ذلك إلى مدينة القاهرة، وأكمل دراسته حيث تخرج عام 1936م في معهد التربية العالي، وكان فضيلة الدكتور فريد عبد الخالق شاهد عصر على الحركة التجديدية الإسلامية الراشدة منذ الأربعينيات وحتى يومنا هذا، وقد شارك في كثير من المؤتمرات، وهو مع تقدم عمره لا يزال مشتغلاً بأمانة الكلمة وتبعة الهمّ العام، ويعدّ أحد رموز مدرسة الفكر المتوازن، والوعي بمتغيرات العصر، وبالفقه الراشد في الكتاب والسنة، وجمع -فضيلته- في دراسته العليا بين العلوم والرياضيات، والقانون والشريعة. وقد عمل مديرًا عامًّا لدار الكتب المصرية ودار الوثائق القومية في السبعينيات، ثم وكيلاً لوزارة الثقافة. بذل حياته في سبيل الدعوة بكل جهد ووقت، خطيبًا وشاعرًا وباحثًا ومفكرًا.

مؤلفاته

أول نتاجه العلمي بحث قيم بعنوان: أساسيات في موضوع "الإسلام والحضارة"، بحث ألقي في "الندوة العالمية للشباب الإسلامي" بالرياض عام 1979م، وبحث بعنوان "الإخوان المسلمون.. فكرة وحركة" بحث ألقي في ندوة البحرين بتكليف من مكتب التربية للخليج العربي عام 1984م، ثم "الإخوان المسلمون في ميزان الحق" كتاب صدر له عام 1987م، وتلاه "مأساة المسلمين في البوسنة والهرسك" ملحمة شعرية عام 1993م، وتبعه "ديوان المقاومة" تقديم فهمي هويدي عام 2003م، ثم "تأملات في الدين والحياة" عام 2003م، وأخيرًا "في الفقه السياسي الإسلامي" عام 2007م.

موضوع الرسالة

وموضوع رسالته "الاحتساب على ذوى الجاه والسلطان" ففي غاية الأهمية، وهو الذي منيت بعواقب الدعوة إليه الحركة الإسلامية في مصر وغيرها، مهما كان المسمى لخصام مفتعل من قبل السلطات المختلفة والتي ورثت العروش، ومع أن النظم الديمقراطية في العالم ابتكرت مصطلحات مثل "النقد الذاتي"، والرقابة الذاتية، وأسست نظمًا كـ"الرقابة الإدارية"، و"الجهاز المركزي للمحاسبات"، فمهما اختلفت المسميات فهؤلاء جميعًا لم يحققوا جدوى كبيرة؛ لأنهم لم يطلقوا "باعث الضمير" الذي يغيب إن لم يكن هناك رقيب من البشر، بخلاف الإسلام الذي أيقظ الضمائر برقابة الله.

وكانت لجنة المناقشة من الأستاذ الدكتور محمد سليم العوا أستاذ القانون الجنائي بكلية الحقوق جامعة الزقازيق، والأستاذ الدكتور محمد يوسف قاسم أستاذ الشريعة بكلية الحقوق جامعة القاهرة، والأستاذ الدكتور محمد نجيب عوضين أستاذ الشريعة الإسلامية ووكيل كلية الحقوق بجامعة القاهرة. والرسالة في مجملها كما يدل عنوانها تناقش قيمة وأهمية الدور الرقابي على السلطات المتمثل في نظام الحسبة، لا سيما السلطة التنفيذية ورئيس الدولة، وتطرح نظامًا احتسابيًّا جماعيًّا ومؤسسيًّا لمقاومة الفساد. كما تهدف إلى تسليط الضوء على الضوابط الشرعية للحسبة في الإسلام، وشروط المحتسب والمحتسب فيه، وتبرز احترام الإسلام لمبدأ الفصل بين السلطات.

علاقة سوية بين الحاكم والمحكوم

يقول الدكتور فريد عبد الخالق في عرضه لرسالته: "إن رسالته حول الاحتساب ناقشت العلاقة المتأزمة بين قيمتي العدل للحاكم والطاعة للمحكومين، وطبيعة العلاقة بينهما، وإن غياب العدل والعمل بالشورى والمساءلة تؤدي إلى انتشار الفساد". وأكد أن مساءلة الحاكم وأي مسئول في موضع سلطة فرضٌ شرعيٌّ، وأن تغيير المنكرات وإقرار الحرية وإعلاء قيمة المواطن والمساواة ضرورةٌ إسلاميةٌ، وأن الدور السياسي الذي تلعبه الحسبة كنظام رقابي شعبي لتنظيم علاقة الحاكم بالمحكوم ومواجهة الحاكم ومساءلته؛ يتطلب صحوةً جماهيريةً واعيةً بحقوقها وواجباتها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hawak.mam9.com
عاشق فلسطين
عضو جديد
عضو جديد


الجـےـنــےــس : ذكر
المـشـآركآت : 71
نقآط التميـزيـه : 50986
عــےـمــےــري : 29
وَظْـيْفَـتْے : محاسب
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: هذا أهم بحث لإصلاح المسلمين اليوم في دكتوراة لمدير العام لدار الكتب وعمره 94   السبت 27 مارس 2010, 1:33 pm

مشكوووووووووووووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملك الحصريات
مالك ومؤسس موقع هواك
مالك ومؤسس موقع هواك


مـےـزآجـےـي :
الجـےـنــےــس : ذكر
المـشـآركآت : 6188
نقآط التميـزيـه : 151399
عــےـمــےــري : 24
وَظْـيْفَـتْے : ABLODER
السٌّمعَة : 152

مُساهمةموضوع: رد: هذا أهم بحث لإصلاح المسلمين اليوم في دكتوراة لمدير العام لدار الكتب وعمره 94   الإثنين 29 مارس 2010, 12:29 pm

عاشق تسلم على المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hawak.mam9.com
محمد حسين
المدير العام
المدير العام


الجـےـنــےــس : ذكر
المـشـآركآت : 3697
نقآط التميـزيـه : 125205
وَظْـيْفَـتْے : ablodar
السٌّمعَة : 146

مُساهمةموضوع: رد: هذا أهم بحث لإصلاح المسلمين اليوم في دكتوراة لمدير العام لدار الكتب وعمره 94   الأحد 19 سبتمبر 2010, 3:33 pm

بارك لله فيك ولله
ونعم الكلام ولله
مشششششششششششششششكككككككككككككككككككووووووووووورررررررررررررر





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يمنى
عضو جديد
عضو جديد


مـےـزآجـےـي :
الجـےـنــےــس : انثى
المـشـآركآت : 10
نقآط التميـزيـه : 50542
عــےـمــےــري : 26
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: هذا أهم بحث لإصلاح المسلمين اليوم في دكتوراة لمدير العام لدار الكتب وعمره 94   الجمعة 10 يونيو 2011, 3:22 pm

يسلموووووووووا


تقبلوا مرورى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذا أهم بحث لإصلاح المسلمين اليوم في دكتوراة لمدير العام لدار الكتب وعمره 94
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى هواك :: المنتديات العامة :: المنتدى الاسلامى :: المنتدى الاسلامي العام - General Islamic Forum-
انتقل الى: